منتديات الدكتور محمد الأمير

منتديات الدكتور / محمـــد الأميـــر ألهــــم . أخصائى العلاج بالأعشــــــــــاب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تربية وتقويم طفلك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور/ محمد الأمير
Admin


عدد المساهمات : 164
تاريخ التسجيل : 09/11/2012

مُساهمةموضوع: تربية وتقويم طفلك   الأربعاء نوفمبر 14, 2012 11:54 pm


التربيــــــــه والتقويـــــــــم


وأنت تتعامل مع أخطاء ابنك تذكر ذلك:

أن الجزء الأفضل من ابنك لمََـا يكتمل بعد , و أن عقله وسلوكه وتعامله لم يكتمل بعد!


هل فات الوقت المناسب للتربية ؟؟؟




الوقت باقي مادام الإبن دون سن الرشد.


ما الذي يقطع عليك الطريق إلى اكتمال ابنك بالصورة التي ترغب؟




هناك عدة أمور أهمها:


- ترك المبادرة إلى تقويم الأخطاء.


- القدوة السيئة


إذا شاهد الولد الأب أو الأم _ القدوة _ يكذب فلن يصدق الابن أبداً !! .


- النفس الأمارة بالسوء


((وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم)) يوسف .


- أصدقاء السو ء


ورد في الحديث ( مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك و نافخ
الكير) هناك الكثير من أصدقاء السوء أوصلوا أصاحبهم إلى المهالك .




=اذا تُرك الابن و أهمل سيحدث الخلل




هنا لابد أن تلاحظ مايلي :


1- الأحداث مؤقتة.


2- ليس المهم ما الذي حصل لكن المهم كيف تفكر في الذي حصل


3- حاول أن تقلل التفكير في الإساءات أو الإزعاجات .


4- لا تترك وتتجاهل الأمور التي يفعلها وتزعجك .


5- لا تجعل رضاك متوقفا على أمر واحد .


6- أحذر النقد القاسي للأسرة والأبناء .


7- تذكر الذكريات الإيجابية .


8- لا تركز على صرا عات خاسرة .


9- علمه و لا تعنفه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (علموا ولا تعنفوا فإن المعلم خير من المعنف ) الحديث


10- تقبل ابنك مرحلياً بلا شروط .


11- الرضا التام قليل و نادر






كيف نجعل ابناءنا يستجيبون لنا




أولاً: التربية على الاستقامة


مهم تربيته على الفرائض و محبة الخير وأهله و بغض المنكر و أهله , ) .




ثانياً: أدنو منه


عند ما تريد توجيهه فاقترب منه أولاً حتى تلامسه .


إذا شعرت بقربك من الآخرين فانك سوف تشعر بالرضا عن نفسك .




ثالثاً : قويٍ العلاقة به


لا بد من بناء العلاقة الجيدة معه وتنميتها و صيانتها مما يعكر صفوها,
فالعلاقة القائمة على الرحمة و الشفقة و التقدير و الصفح لها أثر كبير . .




رابعاً: قابله بالابتسامة و بطلاقة وجه :


تبسمك في وجه ابنك صدقة وقربى وتقارب للقلوب , فإن عمل الابتسامة في نفس الابن لا حدود لها في كسبه و استجابته لما تريد منه .




خامساً : مارس طلاقة الوجه


تعود على طلاقة الوجه مع أبنائك لأنه كلما كنت سهلا طليق الوجه كلما ازدادت
دائرتك الاجتماعية معهم أو مع غيرهم, وكلما كنت فظا منغلقا كلما ضاقت
دائرتك حتى تصبح صفراً . قال تعالى ( ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من
حولك )




سادساً: امنحه المحبة


المحبة تفعل في النفوس الأعاجيب


ليس هناك أفضل من أن تظهر ذلك التقدير بأن تخبر شخصاًً ما مقدار اهتمامك به


أفضل مكافأة للولد هو شعوره أن أمه و أبو يحبانه ويثقان به فعلا !!! عندها سوف يحبهما فعلاً لا لمصلحة ما




سابعاً: عليك بالهدوء


تحلى بالهدوء و الحلم و الرفق






ثامناً : عامله بالثقة و التقدير و التقبل.


أشعره بمدى أهميته بالنسبة لك , و بثقتك به , فإن شخصيته تتحدد بحسب ما
يسمع منك من أوصاف تصفه بها فإذا كنت تصفه دائما بالذكاء فإنك ستجده ذكياً ,
و إن كنت تصفه بالبخل فستجده مستقبلاً بخيلاً شحيحاً و هكذا فكن واثقاً من
نفسك و اجعل ابنك واثقاً من نفسه حتى يكون لنفسه مفهوماً جيداً و ايجابياً




تاسعا : اجعل لابنك هدفا في الحياة


تشير الدراسات أن من أفضل أدوات التنبؤ بالسعادة هي...... فيما إذا كان الإنسان يعتقد أن هناك هدف في حياته




عاشراً: احرص على تماسك أسرتك


فـعبارة _ إنني أعيش مع زوجي من أجل الأطفال _ احذر أن يسمعها ابنك من أمه
حتى لا يشعر بمدى التفكك الحاصل بين والديه _أن وجد _ فيضعف بسبب ضعف
الأسرة ذلك الركن الذي يركن إليه






حادي عشر : تعرف على صفات ابنك :


لابنك صفات تختلف عن صفات الكبار أهمها :


يميل الصغير دائماً إلى أن يحصل على رضى الكبار المهمين في حياته






ثاني عشر : عوده على الحوار :


تفاهم فالحوار الهادئ هو أساس الامتزاج و الاندماج لا بد أن يُعطي فرصة لسماع ما لديه ثم محاورته بهدوء و بمنطقية و عقلانية






ثالث عشر: استغل الصداقة.


لماذا الصداقة ....؟ , الصداقة لا بد له منها , وأنت تستفيد منها , كإيصال
رسالة لا تستطيعها , و قد تجد عند الصديق الكثير من الدعم و المشاركة
للأفراح و الأحزان




وفى النهايه يجب ان تعلم ان العقاب لمثمر هو ما تضمن التالي:


1- تعليم السلوك المرغوب فيه و التحذير من السلوك المرفوض وذلك قبل الوقوع في الخطأ .


2- الاتفاق على العقوبة حال الخطأ , بحيث تكون مناسبة لحجم الخطأ .


3- أن يفهم أن هذا خطأُ يستحق العقوبة عليه .


4- أن يدرك أن العقوبة متجهة للسلوك و ليس لشخصه هو .




وأخيراً تأكد من أنه أدرك خطأه حتى لا يكون للعقوبة أثر سلبي يجلب العناد أو التمرد


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhem.ibda3.org
 
تربية وتقويم طفلك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الدكتور محمد الأمير :: المنتديــــــات الاجتماعـيــــــــة :: الاسرة والطفــــــــل-
انتقل الى: